طوبى لمن اله يعقوب معينه
و رجاؤه على الرب إلهه

مز 5 :146

إذا وثقت فى الرب القدير فلا تهتم
بل قل: إن الذى أسلمته ذاتى هو يكفينى
فى كل شئ عندئذ ستشاهد عجائب الله

القديس مار أسحق السريانى

يذكرنا حامل الأيقونات
بحضرة السمائيين والقديسين معنا
عند تسبيحنا لله.


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

نفرح بأسئلتكم وإقتراحاتكم على بريد الموقع
info@tibarthenos.net

الراعى الصالح

القمص/ تادرس يعقوب

 

"أَنَا هُوَ الرَّاعِي الصَّالِحُ، وَالرَّاعِي الصَّالِحُ يَبْذِلُ نَفْسَهُ عَنِ الْخِرَافِ "
(يو 10: 11)

تطلع أنبياء العهد القديم إلى ربنا يسوع بكونه الراعي (إش 40: 11؛ حز 34: 23؛ 37: 24؛ زك 13: 7) ، واختبره الرسل كأسقف لنفوسنا (1بط 2 :25)؛ ورئيس الرعاة (1بط 5: 4) ؛ والراعي العظيم (عب 13: 20)

 

 

 


تهنئ الكنيسة نفسها وشعبها برسامة
قدس أبونا مينا نادر
كاهنًا على الكنيسة
بيد صاحب القداسة
البابا تواضروس الثاني
يوم السبت الموافق 9/11/2013 و استلامه الذبيحة يوم الأربعاء الموافق 4/ 12/ 2013

 

تقيم الكنيسة إجتماع صلاة يوم الأثنين من كل إسبوع
إبتداءاً من يوم الأثنين
الموافق 6/ 6/ 2011
الساعة الثامنة مساءاً
الدعوة لجميع الشعب

 

اليوم السادس و العشرون من شهر أبيب المبارك 1730
الموافق السبت 2 من شهر أغسطس لعام 2014 م

 

نياحة القديس يوسف البار.

نياحة أنبا تيموثاؤس بابا الإسكندرية الـ 22.

 

 

 


موقع كنيسة العذراء مريم محرم بك على الفيس بوك

 

30/ 7/ 2014
عظات مناسبات 2014

 

10/ 3/ 2014
الابن الأكبر والذات ...

مقال جديد

 

6/ 3/ 2014
عظات مؤتمر الشباب Android

 

25/ 2/ 2014
محطات الصوم الثلاث ...

مقال جديد

 

14/ 5/ 2013
عظات أسبوع الآلام 2013

 

14/ 5/ 2013
عظات مؤتمر الشباب إلى العمق

 

2/ 3/ 2013
بائعة التفاح...

قصة جديدة

 

2/ 3/ 2013
لطف الله...

مقال جديد

 

6/ 1/ 2013
لماذا جاء...

مقال جديد

 

ملحوظة:
جميع المقالات والقصص والأسئلة المعروضة الآن أو السابق عرضها بالموقع تجدونها فى قسم قراءات

 

قراءات باكر
مز 104 : 12
مت 17 : 1 ـ 9
قراءات القداس
عب 11 : 17 ـ 27
2بط 1 : 19 ـ 2 : 1 ـ 8
أع 15 : 21 ـ 29
مز 98 : 5 ـ 6
مت 23 : 14 ـ 36
عشية يوم الأحد
مز 58 : 8 ، 14
لو 7 : 1 ـ 10

 

 

حكمة راعى

قصة رمزية

 

"عَصَاكَ وَعُكَّازُكَ هُمَا يُعَزِّيَانِنِي".  
( مز 23: 4 )

 

في داخل حظيرة للخراف جلس أحد الرعاة يداعب إحدى نعاج القطيع و قد أسندت رأسها على ساقة، وهى تنظر نحوه فى ود وحنان و لم يكن خافياً أن هذه النعجة الوديعة كانت مكسورة الساق، وهى تقاسي من جراء ذلك بعض الألم وكان واضحاً أيضا أن الراعي يحب هذه النعجة كثيراً، و يعتنى بها عناية فائقة، لكن الشئ الذي لا يعرفه الشخص الغريب هو أن هذه الساق لم تكسر في حادث، أو نتيجة إصابة خاطئة، بل أن الراعي نفسه هو الذى كسر ساق نعجته عمداً .